الرفيق سالم…

أحمد بيضون… الرفيق سالم

المدن – ثقافة|السبت06/06/2020

أحمد بيضون... الرفيق سالممحسن ابراهيم
لَمْ أفْطَن إلّا بَعْدَ زَمَنٍ من انقطاعِ صُحْبَتي لمحسن إبراهيم إلى معنى أن يُطْلِقَ على نفْسِهِ في “منظَّمةِ الاشتراكيّين اللبنانيّين” ثمَّ في “منظَّمةِ العَمَلِ الشُيوعيِّ” اسماً تنظيميّاً بِعَيْنِهِ هو “الرفيق سالِم”. كانَ القوميُّ العرَبيُّ، المقَرَّبُ في شَطْرٍ من مسيرتِهِ السياسيّةِ إلى عبدِ الناصِرِ، قد اعْتَمَدَ لنَفْسِهِ الاسمَ التنظيميَّ لفرج الله الحلو، القائدِ الشيوعيِّ اللبنانيِّ الذي قَتَلَتْهُ الاسْتِخباراتُ الناصريّةُ في دمَشقَ تَحْتَ التَعْذيب! وكان هذا الاسمُ أيضاً هو الذي اشتُهِرَت به وثيقةٌ معروفةٌ في تاريخ الحزب الشيوعيّ السوريِّ اللبنانيّ هي “رسالةُ الرفيق سالم” المُخْزِيةُ التي أجبرَتْ قيادةُ الحزبِ البكداشيّةُ فرج الله الحلو على توقيعِها إثباتاً لتَراجُعِهِ عن معارَضةٍ عابرةٍ للموقف السوفياتيِّ من “قرار تقسيمِ فلسطين” المُتّـخَذِ سنة ١٩٤٧. كانَ مُحْسِن باختيارِهِ هذا الاسمَ يُشيرُ إذنْ إلى اعْتِمادِهِ، بَعْدَ هزيمةٰ١٩٦٧، ماركسيّةً مستَقِلّةً عن الخطِّ السوفياتيِّ، مُخالِفةً أيضاً للتقْليدِ الستالينيِّ الذي كانَ لا يَزالُ مُحَكَّماً في العَلاقةِ بين الحزبِ السوفياتيِّ وأحْزابِ “الأطرافِ” وكانت آثارُهُ لا تزالٌ فاعلةً أيضاً في العلاقاتِ التنظيميّةِ السائدةِ في الأحزابِ الشيوعيْةِ العربيّة.

هكذا كانَ “الرفيق سالم” الجديد يُعْلِنُ، باختيارِهِ هذا الاسمَ، خروجَهُ من ولاءٍ قديمٍ (ناصريٍّ) ومغايرةَ ولائهِ الجَديدِ (الشُيوعيِّ) للتَقْليدِ السائدِ في مضْمارِه.

هل بقيَ مُحْسن أميناً لهذين المغايرةِٰ والخُروجِ في سلوكٰهِ السياسيِّ والتنظيميِّ اللاحق؟ هذه مسألةٌ حديثُها يَطول…

(*) مدونة نشرها المؤرخ أحمد بيضون في صفحته الفايسبوكية

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s